نظم المجلس الأعلى للسلطة القضائية خلال مشاركته ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب لقاء تواصليا حول: الأمن الاجتماعي في ضوء قرارات محكمة النقض

نظم المجلس الأعلى للسلطة القضائية خلال مشاركته ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب في نسخته السادسة والعشرين تحت شعار: “ العدل أساس التنمية الشاملة“ خلال الفترة الممتدة من 06 إلى 16 فبراير 2019بالدار البيضاء، يومه الجمعة 14 فبراير 2020، على الساعة الرابعة بعد الزوال. لقاء تواصليا حول: الأمن الاجتماعي في ضوء قرارات محكمة النقض من تأطير الأستاذة مليكة بن زاهير، رئيسة الغرفة الاجتماعية بمحكمة النقض و مستشارين بنفس الغرفة.

ونوقش في  إطار هذا اللقاء العلمي القيم،  المقاربة الحقوقية التي تحرص عليها محكمة النقض بخصوص قضايا عقود  تشغيل الأجراء الأجانب  والإشكالاتالعملية المتعلقة  بالفصل لأسباب تكنولوجية أو هيكلية أو اقتصادية ،وكذا مسطرة الفصل التأديبي والضمانات المرتبطة بها.

        كما شهد هذا اللقاء مناقشة الإشكالات المتعلقة بمدونة الشغل في جوانبها المتعلقة بالحماية القانونية لحقوق الأجير ومدى ملاءمة مدونة الشغل مع الاتفاقيات الدولية ذات الصلة وما يعرفه المجال الاقتصادي العالمي من تطور متسارع. 

وبالموزاة مع ذلك تم التطرق الى توجهات محكمة النقض بخصوص  شروط الشغل وظروف التشغيل المتعلقة بالعاملات والعمال وتوجهات محكمة النقض في هذا الصدد.

وخلصت النقاشات  إلى ان القضاء المغربي خاصة على مستوى  محكمة النقض حريص على تحقيق التوازن بين الاجير والمشغل ضمانًا للأمن الاجتماعي بكل ابعاده وتجلياته